مقابلة: خوردي آولي – مدرب نادي أوبين

CoachJordiCondomAuli22

سيأمل نادي أوبين في مواصلة كتابة أسمه بحروف من ذهب في تاريخ الكرة البلجيكية عندما يواجه نادي زولتي واريغيم في نصف نهائي مسابقة الكأس مساء اليوم الأربعاء.

ومهما كانت نتيجة اللقاء، لا شك أن النادي القادم من المدينة الصغيرة الواقعة بالقرب من الحدود الشرقية مع ألمانيا، قد خاض بالفعل الموسم الأفضل منذ تأسيسه في عام 1945.

فمع عودته لدوري الدرجة الأولى بعد غياب خمسة مواسم، ومع مرور 21 مرحلة من البطولة، يبتعد الفريق عن منطقة الهبوط بفارق ثمانية نقاط، كما حقق الفريق بعض النتائج اللافتة مثل والتي كان أبرزها التعادل مع العملاق أندرلخت والفوز على خينت بطل الموسم قبل الماضي.

أما الانجاز الأبرز فكان في مسابقة كأس بلجيكا التي شهدت تجاوزه دور الـ 16 للمرة الأولى في تاريخه بعد فوز على حامل لقب الدوري وقطب الكرة البلجيكية الآخر، كلوب بروج.

ولم يكتفي “البانداز″ بذلك فقد تغلبوا بعد ذلك في ربع النهائي على كورتراي 4-صفر ليضمنوا مقعداً في نصف النهائي.

نتائج لا يستهان بها حققها النادي المملوك لمؤسسة آسباير زون، رغم أن الفريق لا يضم بين صفوفه إلا عدد قليل من لاعبي الخبرة، والغالبية العظمى من لاعبيه هم من خريجي فرعي أكاديمية آسباير في قطر والسنغال، وأعمارهم تتراوح بين 18 و22 عاماً فقط.

تلك التشكيلة الفريدة التي تضم ما يقارب 15 جنسية مختلفة كانت في حاجة لمدرب يمتلك الخبرة الكافية للتعامل مع المواهب الشابة ويستطيع توظيفها بشكل مناسب أمام فرق عتيدة في الكرة البلجيكية تمتلك لاعبين أكثر خبرة وميزانيات أضخم.

في نيسان/أبريل من عام 2015 وقع الاختيار على المدرب الإسباني خوردي كوندوم أولي لتولي تلك المهمة.

CoachJordiCondomAuli

خوردي كان يبدو الخيار الأمثل، فهو يعلم كل صغيرة وكبيرة عن نادي أوبين بعد ما يقارب ثلاث سنوات قضاها مع الفريق كمساعد لمواطنه تين تين ماركيز، كما أنه قضى سنوات طويلة كمدرب في لا ماسيا، أكاديمية نادي برشلونة الشهيرة، مع العلم أنه أيضاً تعلم كرة القدم كناشئ في هذه الأكاديمية قبل أن يخوض معظم مسيرته كلاعب مع نادي مدينة بالاموس مسقط رأسه.

وبالفعل، في أول موسم كمدرب أول للفريق، نجح خوردي في قيادته للصعود، قبل أن يخوض معه هذا الموسم مغامرة الدرجة الأولى، ورغم بعض المشاكل الدفاعية خاصة في الجهة اليمنى بسبب غياب المدافع الكاميروني راؤول لوي منذ بداية الموسم لظروف صحية، قدم أوبين مع مدربه الإسباني عروضاً جذابة تعتمد على الاستحواذ والتمريرات السريعة

نكهة إسبانية كاتالونية دفعت مجلة “سبورت” البلجيكية الشهيرة لوصف الفريق في مطلع الموسم بـ “تيكي تاكا الشرق”.

خلال تواجد فريق أوبين في الدوحة الأسبوع الفائت لخوض معسكر تدريبي شتوي استعداداً للنصف الثاني من الموسم، التقينا مع المدرب خوردي وكان لنا معه هذا الحوار

ما هو انطباعك عن النصف الأول من الموسم، هل حققتم أهدافكم؟

“الهدف الرئيسي هذا الموسم كان البقاء في الدرجة الأولى، فالفريق شاب ولا يمتلك الكثير من الخبرة، ولكن الآن أصبح أمامنا هدف جديد، فنحن في نصف نهائي الكأس، نريد تجاوز فريق زولتي واريغيم وبلوغ النهائي، ربما نكون قد صنعنا التاريخ بالفعل، ولكن التأهل للنهائي سيكون إنجاز كبير”.

“نحن الآن بعيدين عن مركز الهبوط بفارق ثماني نقاط، ما زال علينا القيام بالكثير من العمل وبذل المزيد من الجهد لضمان البقاء، من الجيد أن نتواجد هنا في الدوحة لخوض معسكر تدريبي من أجل الاستعداد للتحديات المقبلة.”

يضم الفريق الأول ما يقارب 16 لاعباً شابأً من خريجي أكاديمية آسباير، هل يشكل لك ذلك تحدياً بحد ذاته؟

“نعم ربما تحدياً كبيراً، فالفريق يضم لاعبين من جنسيات عديدة، لهم ثقافات ومعتقدات مختلفة، ويتحدثون لغات مختلفة، كما أن معظم اللاعبين من الشباب ولكن هناك أيضاً بعض لاعبي الخبرة، ولكننا نركز على تطوير الأداء تدريجياً، نتقدم خطوة بخطوة كل يوم، من أجل الوصول بكل لاعب للمستوى الأمثل.”

CoachJordiCondomAuli5

“أعمل على أن أكون قريباً من اللاعبين في كل الأوقات، فبالنسبة للاعبين الشباب، هناك حالات عليك أن تعاملهم فيها كمدرب وهناك بعض الحالات الآخرى التي قد تحتاج فيها أن تلعب دور الأب، نواجه مواقف جديدة كل يوم وجميعنا نتعلم شيء جديد كل يوم، في الحقيقة، الأمر مثير للاهتمام، وبالنسبة لي لا يوجد أي ضغط، وانا استمتع بخوض هذه التجربة”.

قلة خبرة بعض اللاعبين قد تؤدي لارتكابهم الأخطاء، كيف تتعامل مع مثل هذه المواقف؟

“لا يوجد أحد لا يرتكب أخطاء، لو كان الخطأ في السلوك يحتاج الأمر لمواجهته بحزم من أجل مصلحة اللاعب، أما لو كانت الأخطاء في أرضية الملعب، فالأمر طبيعي، ونحاول بقدر المستطاع أن نساعد اللاعب على التعلم من الخطأ وتكرار نفس المواقف خلال التدريبات لكي يواجهها بشكل أفضل في المرات المقبلة”.

“عليك كمدرب أن تعرف كل لاعب في الفريق جيداً، تعلم كل شيء عن شخصيته، فكل لاعب له شخصيته الفريدة، ومن المهم أن تفهمها جيداً من أجل مساعدته على التطور والوصول للمستوى الأفضل”.

حدثنا عن فهد شنين، ما رأيك في مستواه هذا الموسم؟

“أنا سعيد للغاية بأداء فهد، فهو يتطور كل يوم، هناك فارق كبير بين أدائه الموسم الماضي خلال منافسات الدرجة الثانية، وأدائه هذا الموسم، تطور هائل، تستطيع أن تلاحظ ارتفاع مستواه المباراة تلو الأخرى. أنا على ثقة أنه سيصل لمستوى أعلى مع نهاية هذا الموسم.”

فريق أوبين واجه مشاكل كبيرة في الجهة اليمنى من الدفاع هذا الموسم، هل سيكون هناك أي تعاقدات جديدة في الشتاء لحل المشكلة؟

“مع غياب راؤول كيني، واجهنا مشكلة كبيرة ولكن هناك بعض اللاعبين من أنطوني وخيفرين قدما مستوى لا بأس به في هذا المركز، رغم أنه ليس مركزهما الأصلي، تم تصعيد موسى واغي من فريق الشباب هذا الشهر من أجل اللعب في هذا المركز، فقد اتم عامه الثامن عشر، وهو لاعب جيد أعرفه جيداً منذ أن كنت أدربه في الأكاديمية، نأمل أن يساهم في حل تلك المشكلة.”

عملت في السابق في أكاديميات الناشئين في أوروبا، برأيك كيف تختلف أكاديمية آسباير عن تلك الأكاديميات؟

“بالنسبة لي لا يوجد أي أكاديمية في العالم تمتلك امكانيات أكاديمية آسباير، فكل شيء هنا على أعلى مستوى، المنشئات والملاعب والمدربين والأجواء وأساليب التدريب، وتوفير كل تلك العوامل في مكان واحد تساعد على التفرغ من أجل التركيز على تجهيز المواهب الشابة للمستقبل.”

محمد الغرباوي – الدوحة، قطر